يوم دراسي ميداني متميز لتقديم الأصناف الجديدة للحبوب والقطاني والنباتات الزيتية، الضويات في 12 أبريل 2021

IMG_9600تحت شعار: « الأصناف النباتية المبتكرة من طرف المعهد الوطني للبحث الزراعي: تكنولوجيات فلاحية متقدمة لأجل النهوض بسلاسل الحبوب والقطاني والنباتات الزيتية« ، نظم المعهد الوطني للبحث الزراعي يوما دراسيا ميدانيا لتقديم الأصناف الجديدة للحبوب والقطاني والنباتات الزيتية وذلك يوم الاثنين 12 أبريل 2021 بضيعة التجارب الضويات (إقليم مولاي يعقوب).

افتتح هذه التظاهرة الدكتور فوزي البكاوي، مدير المعهد الوطني للبحث الزراعي، والذي أكد على ضرورة تكاثف جهود جميع المتدخلين لحث المهنيين على استغلال الفرص الحقيقية للرفع من الإنتاج وتثمينه التي تتيحها الأصناف الجديدة من الحبوب والقطاني والنباتات الزيتية للنهوض بهده االسلاسل تماشيا مع أهداف الاستراتيجية الفلاحية « الجيل الأخضر 2020-2030« . كما شاركه في رئاسة انطلاقة هذا اليوم الدراسي المدير الجهوي للفلاحة لجهة فاس مكناس بحضور عامل إقليم مولاي يعقوب.

سجل هذا اليوم الدراسي مشاركة متميزة لمهنيي القطاع الفلاحي وثلة من أطر التنمية والاستشارة الفلاحية والذي انقسموا إلى مجموعات صغيرة التزاما بالتدابير الوقائية من كوفيد19 وذلك لدى زيارتهم لمنصات الابتكار الأربعة المبرمجة:

  • منصة "خريطة أصناف القمح"

    منصة « خريطة أصناف القمح »

    منصة « خريطة أصناف القمح » والتي تهدف لتقييم الأصناف الرئيسية من القمح من حيث المحصول والجودة والحالة الصحية في مختلف المناطق الزراعية-البيئية بالمملكة بهدف تقديم سلة من أصناف القمح الصلب والطري عالية الأداء والمتأقلمة مع كل منطقة إنتاج (قدمها الدكتور عبد الحميد رمضاني، باحث بالمركز الجهوي للبحث الزراعي مكناس).

  • منصة « الأصناف الجديدة للقمح الصلب » التي تقدم أصنافا ذات إنتاجية عالية (تتجاوز 60 قنطار/هكتار)،
    منصة "الأصناف الجديدة للقمح الصلب"

    منصة « الأصناف الجديدة للقمح الصلب »

    متحملة للجفاف ومقاومة للأمراض مع تميزها بخصائص تكنولوجية تستجيب لمتطلبات الصناعة التحويلية (تقديم الدكتور موحى فراحي، باحث بالمركز الجهوي للبحث الزراعي مكناس).

  • منصة « الأصناف الجديدة للقطاني » تتكون من الأصناف الجديدة والواعدة بالإضافة للصنفين المسجلين بالسجل الرسمي سنة 2018 والتي تعطي إنتاجا يتجاوز 40 قنطار/هكتار مع مقاومة مهمة للأمراض وتأقلم واسع مع مختلف مناطق الزرع (قدمها الدكتور زبن العابدين فاطمي، باحث بالمركز الجهوي للبحث الزراعي مكناس).
  • منصة "الأصناف الجديدة للقطاني"

    منصة « الأصناف الجديدة للقطاني »

    منصة « الأصناف الجديدة للنباتات الزيتية » مكونة من أصناف جديدة من السلجم بالإضافة للأصناف المغربية الستة المسجلة بالسجل الرسمي ما بين 2008 و2018، وهي كلها أصناف من نوع « كانولا » ذات إنتاجية عالية من الحبوب ومن الزيت الجيدة والخالية من حمض الإيروسيك كما أن الثفل يحتوي على نسبة جد منخفضة من الكلوكوزينولات (قدمها الدكتور عبد الغني النبلوسي، باحث بالمركز الجهوي للبحث

    منصة "الأصناف الجديدة للنباتات الزيتية"

    منصة « الأصناف الجديدة للنباتات الزيتية »

    الزراعي مكناس).

بالمحصلة، تمكن هذا اليوم الدراسي الحقلي من تحقيق هدف تقاسم مكتسبات البحوث الزراعية مع تبريز التقدم الجيني للأصناف النباتية الجديدة المبتكرة من طرف المعهد الوطني للبحث الزراعي في أفق تعزيز استخدامها من قبل المهنيين. كما كان مناسبة لتنشيط فضاء لتقاسم الأفكار وتقديم البدائل المشتركة لرفع

تحديات النهوض بالسلاسل الفلاحية المعنية.

ونجحت هذه التظاهرة في استقطاب اهتمام إعلامي كبير تجلى في حضور القناة التلفزية الأولى وفريق تصوير وكالة المغرب العربي للأنباء كما تابعتها القنوات الإذاعية الجهوية لفاس ومكناس والإذاعة الوطنية باللغة الفرنسية. واستفادت أيضا من المتابعة الإعلامية للعديد من المنابر الإلكترونية المختصة في المجال الفلاحي.

 

التقرير المصور لوكالة المغرب العربي للأنباء – فاس

ربورطاج القناة الأولى (نشرة الضهيرة ليوم 13 أبريل 2021)

 

نشر ضمن يوم دراسي / ندوة | Commentaires fermés

يوم دراسي ميداني لتقديم الأصناف الجديدة للمزروعات السنوية (الضويات – 12 أبريل 2021)

Brochure_Page_1في إطار استراتيجية « الجيل الأخضر 2020-2030″ وتحت شعار: « الأصناف النباتية المبتكرة من طرف المعهد الوطني للبحث الزراعي: تكنولوجيات فلاحية متقدمة لأجل النهوض بسلاسل الحبوب والقطاني والنباتات الزيتية« ، ينظم المعهد الوطني للبحث الزراعي يوما دراسيا ميدانيا لتقديم الأصناف الجديدة للحبوب والقطاني والنباتات الزيتية وذلك يوم الاثنين 12 أبريل 2021 بضيعة التجارب الضويات (إقليم مولاي يعقوب).

تتوجه هذه التظاهرة لمهنيي القطاع الفلاحي ولأطر التنمية والاستشارة الفلاحية وتقام حول أرضيات الابتكار المنجزة من طرف باحثي المركز الجهوي للبحث الزراعي مكناس. يهدف هذا اليوم الدراسي لتقاسم مكتسبات البحوث الزراعية مع تبريز التقدم الجيني للأصناف النباتية الجديدة المبتكرة من طرف المعهد بهدف تعزيز استخدامها من قبل المهنيين. كما سيتم بالمناسبة تنشيط فضاء لتقاسم الأفكار وتقديم البدائل المشتركة لرفع تحديات النهوض بالسلاسل الفلاحية المعنية.

تقدم خلال هذا الملتقى البحوث المنجزة لتقييم الأصناف الرئيسية من القمح من حيث المحصول والجودة والحالة الصحية في مختلف المناطق الزراعية-البيئية بالمملكة بهدف تقديم سلة من أصناف القمح الصلب والطري عالية الأداء والمتأقلمة مع كل منطقة إنتاج. وسيتم عل الخصوص التطرق للأصناف الجديدة من القمح الصلب ذات الإنتاجية العالية (تتجاوز 60 قنطار/هكتار)، متحملة للجفاف ومقاومة للأمراض مع تميزها بخصائص تكنولوجية تستجيب لمتطلبات الصناعة التحويلية. أما أرضية الابتكار الخاصة بالقطاني فتتكون من الأصناف الجديدة والواعدة بالإضافة للصنفين المسجلين بالسجل الرسمي سنة 2018 والتي تعطي إنتاجا يتجاوز 40 قنطار/هكتار مع مقاومة مهمة للأمراض وتأقلم واسع مع مختلف مناطق الزرع. وفيما يخص النباتات الزيتية، سيتم تقديم أرضية ابتكار مكونة من أصناف جديدة من السلجم بالإضافة للأصناف المغربية الستة المسجلة بالسجل الرسمي ما بين 2008 و2018، وهي كلها أصناف من نوع « كانولا » ذات إنتاجية عالية من الحبوب ومن الزيت الجيدة والخالية من حمض الإيروسيك كما أن الثفل يحتوي على نسبة جد منخفضة من الكلوكوزينولات.

يندرج هذا اليوم الحقلي في إطار التعريف بالأصناف النباتية المبتكرة من طرف المعهد الوطني للبحث الزراعي بصفتها تكنولوجيات متقدمة لخدمة أهداف الاستراتيجية الفلاحية « الجيل الأخضر 2020-2030″، حيث أقام المعهد في هذا الإطار عدة أرضيات ابتكار في مناطق متعددة من المغرب وبخصوص أهم السلاسل الفلاحية.

تنبيه : المشاركة محدودة ومقتصرة على المدعويين وذلك احتراما للتدابير الوقائية من آفة كوفيد19.

نشر ضمن Non classé | Commentaires fermés

نجاح متميز لليوم الدراسي الحقلي لتقديم الأصناف المغربية للسلجم

تكلل بنجاح كبير ليوم الدراسي الحقلي لتقديم الأصناف المغربية للسلجم (الكولزا) المبتكرة من طرف المعهد الوطني للبحث الزراعي المنظم وذلك يوم الأربعاء 31 مارس 2021 بالضيعة التجريبية سيدي علال التازي بحضور حوالي 50 مشاركا ومشاركة وفي احترام للتدابير الاحترازية من كوفيد 19.

Ouverture 1ترأس هذه التظاهرة، نيابة عن مدير المعهد، كل من رئيسي المركزين الجهويين للبحث الزراعي لقنيطرة ومكناس، وعرفت مشاركة متميزة لمهنيي قطاع النباتات الزيتية صحبة حولي عشرين فلاحا. كما شارك في هذا اليوم ممثلون عن هيئات التأطير الفلاحي وثلة من المقاولات العمومية والخاصة المهتمة بالقطاع بالإضافة لهيئات التنمية والاستشارة الفلاحية.

Ouverture 2وتابع الحضور بهذه المناسبة تقديما لأرضية الإبتكار المكونة من أصناف جديدة من السلجم بالإضافة للأصناف المغربية الستة المسجلة بالسجل الرسمي ما بين 2008 و2018، وهي كلها أصناف من نوع كانولا Canola ذات إنتاجية عالية من الحبوب ومن الزيت الجيدة والخالية من حمض الإيروسيك كما أن الثفل يحتوي على نسبة جد منخفضة من الكلوكوزينولات. حيث وفرت هذه الزيارة الميدانية التي أطرها الدكتور عبد الغني Débat 2النبلوسي فضاء مواتيا لتقاسم الأفكار بخصوص الفرص المتاحة للنهوض بزراعة السلجم وبقطاع النباتات الزيتية بالمغرب عموما.

يشار إلى أن هذه التظاهرة نظمت بشكل مشترك من قبل المركزين الجهويين للبحث الزراعي لمكناس والقنيطرة في إطار مشروع للبحث والتنمية يهدف لتثمين الأصناف من السلجم وعباد الشمس الخريفي.
يعد هذا المشروع الذي ينسقه المركز الجهوي للبحث الزراعي لمكناس مبادرة علمية للبحث والابتكار متعددة التخصصات تنجز بتعاون بين عدة مؤسسات مغربية وبدعم من وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات (مديرية التعليم، التكوين والبحث) في إطار « الآلية التنافسية لتطوير البحوث والإرشاد » للفترة 2019-2022. يتكون فريق المشروع، بالإضافة لباحثي المعهد الوطني للبحث الزراعي، من أساتذة-باحثين من المدرسة الوطنية للفلاحة بمكناس ومن كلية العلوم والتقنيات لبني ملال، كما يستفيد من تعاون الفيديرالية البيمهنية للنباتات الزيتية بالمغرب والمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية.

نشر ضمن يوم دراسي / ندوة | Commentaires fermés

الأصناف المغربية للسلجم (الكولزا) المبتكرة من طرف البحث الزراعي، يوم دراسي حقلي – الأربعاء 31 مارس 2021

Impressionينظم المعهد الوطني للبحث الزراعي يوما دراسيا حقليا لتقديم الأصناف المغربية للسلجم (الكولزا) المبتكرة من طرف البحث الزراعي وذلك يوم الأربعاء 31 مارس ابتداء من الساعة 10 صباحا بالضيعة التجريبية سيدي علال التازي (جماعة سيدي الكامل – إقليم سيدي قاسم). ويتعلق الأمر بتقديم أرضية ابتكار مكونة من أصناف جديدة من السلجم بالإضافة للأصناف المغربية الستة المسجلة بالسجل الرسمي ما بين 2008 و2018، وهي أصناف من نوع كانولا Canola ذات إنتاجية عالية من الحبوب ومن الزيت الجيدة والخالية من حمض الإيروسيك كما أن الثفل يحتوي على نسبة جد منخفضة من الكلوكوزينولات.

تنظم هذه التظاهرة بشكل مشترك من قبل المركزين الجهويين للبحث الزراعي لمكناس والقنيطرة في إطار مشروع للبحث والتنمية يهدف لتثمين الأصناف من السلجم وعباد الشمس الخريفي.

يعد هذا المشروع الذي ينسقه المركز الجهوي للبحث الزراعي لمكناس مبادرة علمية للبحث والابتكار متعددة التخصصات تنجز بتعاون بين عدة مؤسسات مغربية وبدعم من وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات (مديرية التعليم، التكوين والبحث) في إطار « الآلية التنافسية لتطوير البحوث والإرشاد » للفترة 2019-2022. يتكون فريق المشروع، بالإضافة لباحثي المعهد الوطني للبحث الزراعي، من أساتذة-باحثين من المدرسة الوطنية للفلاحة بمكناس ومن كلية العلوم والتقنيات لبني ملال، كما يستفيد من تعاون الفيديرالية البيمهنية للنباتات الزيتية بالمغرب والمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية.

نشر ضمن يوم دراسي / ندوة | Commentaires fermés

تشذيب / تقليم / زبارة الأشجار المثمرة : فيديو توضيحي باللغة العربية الدارجة

الحلقة 1 : أسس واستراتيجيات الزبارة تقديم علي ماموني رحمه الله المركز الجهوي للبحث الزراعي مكناس بتعاون مع "الفلاح تيفي"، 2020

الحلقة 1 : أسس واستراتيجيات الزبارة
تقديم علي ماموني رحمه الله
المركز الجهوي للبحث الزراعي مكناس بتعاون مع « الفلاح تيفي »، 2020

الحلقة 2 : مثال تطبيقي تقديم علي ماموني رحمه الله المركز الجهوي للبحث الزراعي مكناس بتعاون مع "الفلاح تيفي"، 2020

الحلقة 2 : مثال تطبيقي
تقديم علي ماموني رحمه الله
المركز الجهوي للبحث الزراعي مكناس بتعاون مع « الفلاح تيفي »، 2020

نشر ضمن فيديو | Commentaires fermés

تدريب حول إقامة وتدبير مشاريع بذور المزرعة

في إطار مشروع « تعزيز الابتكار ونشر التكنولوجيا من أجل إنتاجية زراعية مستدامة في البلدان العربية »، نظم المعهد الوطني للبحث الزراعي (المركز الجهوي مكناس) بتعاون مع المركز الدولي للبحوث في المناطق الجافة والشبه الجافة ICARDA،ورشة تدريبية لفائدة الفلاحين والفلاحات في مجال الديناميات الجماعية الخاصة بالتدبير التقني والمالي لمشاريع إنتاج وتسويق بذور المزرعة وذلك يوم 5 نونبر 2020.

أنجزت هذه الورشة التدريبية بتأطير من باحثين من المركز الجهوي للبحث الزراعي بمكناس، المديرية الجهوية للفلاحة فاس-مكناس، المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية والمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية  بمكناس. واستفاد من هذا التكوين الذي أقيم بمقر المجموعة ذات النفع الاقتصادي وليلي (نزالة بني عمار- مولاي ادريس زرهون) مجموعة من الفلاحات والفلاحين ينتمون إلى تعاونيات ومجموعات ذات النفع الاقتصادي من مناطق مرشوش، نزالة بني عمار وتيسة.

 تمحورت العروض حول ثلاثة نقط رئيسية تهم:

  1. استنباط الأصناف، إكثار واعتماد البذور، التسويق والتوزيع.
  2. مشروعات بذور المزرعة: المراحل التأسيسية وإعداد خطة العمل.
  3. مساهمة المرأة القروية في التنمية المحلية وتعزيز دورها في مجال إنتاج البذور.

في الجزء الأخير من هذا التكوين، استفاد المشاركون والمشاركات من زيارة ميدانية لوحدة توضيب وتكييف الحبوب والقطاني المتوفرة لدى المجموعة ذات النفع الاقتصادي وليلي وتابعوا عرضا توضيحيا حول طريقة عملها وكيفية تشغيلها. كما اختتمت الورشة بتوصيات وتوجهات من أجل انجاز مشاريع مستدامة لإنتاج وتسويق بذور المزرعة.

—————————-

مواضيع ذات صلة :

انطلاق أشغال مركز تثمين القطاني مولاي ادريس زرهون

نشر ضمن يوم دراسي / ندوة | الكلمات الرئيسية | Commentaires fermés

المركز الجهوي للبحث الزراعي لمكناس حزين لفقدان الباحث علي ماموني

ببالغ الأسى والأسف ينعي المركز الجهوي للبحث الزراعي لمكناس الباحث الكبير علي ماموني الذي أسلم روحه لبارئها متأثرا بداء كوفيد19 يوم الجمعة 2 أكتوبر 2020 عن عمر يناهز 61 عاما.

عرف المشمول برحمة الله علي ماموني باحثًا ذائع الصيت في مجال الأشجار المثمرة، وهو مجال اشتغاله منذ التحاقه بالمعهد الوطني للبحث الزراعي سنة 1983. للراحل إسهامات علمية وتقنية متعددة منقوشة بأحرف من ذهب على مساره العلمي المتميز مخصصة لأنواع مختلفة من أشجار الفاكهة. وقع المرحوم على العديد من المقالات العلمية والنشرات التقنية والأبحاث وتقارير الخبرة.

عمل الراحل علي ماموني خلال 38 عامًا من االبذل والعطاء المهنين على تنشيط مئات اللقاءات التقنية والتنموية في جميع أنحاء المملكة، كما أشرف على تأطير عشرات الطلاب والباحثين الشباب. ولا تزال بعض أعماله قيد النشر حيث سوف ترى النور في المستقبل القريب.

خصته منظمة الأغذية والزراعة بجائزة يوم الأغذية العالمي 2009 تقديراً لخبراته ومساهماته في تطوير قطاع الأشجار المثمرة.
سيبقى علي ماموني في قلوب معارفه باحثا كبيرا متواضعا، رجلا شهما، زميلا خدوما في نكران للذات وإنسانا لطيفا للغاية ومرحا على الدوام.

وداعا علي المحبوب…رحمك الله وأسكنك فسيح جناته.

نشر ضمن Non classé | Commentaires fermés

تعيين الدكتور موحى فراحي عضوا في اللجنة التوجيهية للشبكة العلمية الدولية AHEAD ‘تحالف تكيف القمح مع درجات الحرارة العالية والجفاف’

الدكتور موحى فراحي، باحث في التحسين الوراثي للقمح بالمركز الجهوي للبحث الزراعي مكناس

الدكتور موحى فراحي، باحث في التحسين الوراثي للقمح بالمركز الجهوي للبحث الزراعي مكناس

بمناسبة اجتماعها الثاني في 24 يونيو 020 ، قامت الشبكة العلمية الدولية AHEAD « تحالف تكيف القمح مع الحرارة والجفاف » بتعيين الدكتور موحى فراحي الباحث في التحسين الوراثي للقمح بالمركز الجهوي للبحث الزراعي مكناس عضوا في لجنتها التوجيهية. توفر هذه اللجنة العلمية رفيعة المستوى الريادة في الإدارة والتمويل والتواصل وتحديد قضايا البحث العالمية ودعم التفاعل العلمي.

AHEAD هي الشبكة الدولية الوحيدة للقمح التي تستضيف المبادرات والمشاريع الرئيسية المخصصة لسد الثغرات العلمية وتأسيس التآزر الذي سيدعم تطوير أنواع جديدة من القمح المقاوم للحرارة والجفاف. يقع مكتبه في معهد Julius Kühn (JKI) في ألمانيا. تعمل AHEAD تحت رعاية مبادرة القمح الدولية التي تم إنشاؤها في عام 2011 (بعد موافقة وزارات الزراعة في مجموعة العشرين) كإطار لوضع البحوث الاستراتيجية والأولويات التنظيمية لأبحاث القمح الدولية في البلدان المتقدمة والنامية

نشر ضمن مستجدات | Commentaires fermés

باحثون من المركز يساهمون في تنشيط لقاءات عن بعد webinars

شارك السيد علي ماموني الباحث بالمركز الجهوي للبحث الزراعي لمكناس في تنشيط اللقاء الذي نظمه يوم السبت 20 يونيو 2020 « الإتلاف المدني من أجل الجبل » حول موضوع « السياسة الفلاحية بالمناطق الجبلية وسؤال تدبير الكوارث ومواجهة المخاطر الطبيعية ». وساهم في هذا النقاش ممثل عن الغرفة الفلاحية لجهة فاس-مكناس وآخر عن الجمعية المغربية لحقوق الانسان.
وسبق أن شارك نورالدين بحري يوم 01 يونيو 2020 في لقاء آخر من تنظيم نفس الاتلاف حول موضوع « الجبل والبحث العلمي » وذلك إلى جانب أستاذين باحثين من جامعتي فاس وآكادير.

نشر ضمن يوم دراسي / ندوة | Commentaires fermés

ورشة علمية دولية حول بكتيريا كزليلا فاستيديوزا : التشخيص والمراقبة واجراءات ادارة المرض

رئاسة الورشة العلمية

رئاسة الورشة العلمية

تحت رئاسة الأستاذ محمد صديقي، الكاتب العام لوزارة الفلاحة، تم أمس الاثنين 03 فبراير 2020 افتتاح الورشة العلمية حول « بكتيريا كزليلا فاستيديوزا : التشخيص و المراقبة و إجراءات ادارة المرض » بقاعة المؤتمرات لقطب الجودة الغذائية لمكناس. وتنظم هذه التظاهرة، تحت إشراف وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، من طرف المعهد الوطني للبحث الزراعي (المغرب) والمركز الدولي للدراسات الزراعية العليا المتوسطية (CIHEAM- باري – إيطاليا) وذلك في إطار المشروع الأوروبي CURE-XF « تقوية القدرات والتحسيس في أوروبا وفي البلدان الأخرى لمواجهة كزليلا فاستيديوزا ».

أطرت هذه الورشة، التي عرفت مشاركة مكثفة تزيد عن 200 مشاركا، من طرف خبراء أوروبيين من المستوى الكبير في أفق تقوية قدرات الأطر المغربية وأطر من دول أخرى بخصوص الجوانب المختلفة للبكتيريا Xyllela fastidiosa، وهي آفة لم تصب بلدنا بعد ولكنها واحدة من أكثر الأمراض تدميرا لأنواع كثيرة من المزروعات بما في ذلك شجرة الزيتون والكروم والحمضيات والنباتات الطبية والعطرية وغيرها.

صورة جماعية للمشاركات والمشاركين

صورة جماعية للمشاركات والمشاركين

عرفت التظاهرة إلقاء محاضرات نظرية وإجراء أشغال تطبيقية مخبرية وميدانية تهدف للتحسيس بالمخاطرالتي تسببها Xylella fastidiosa، ولتوفير المعرفة العلمية الأساسية والقيام بتجارب عملية لتسليط الضوء على التفاعلات المعقدة بين مسببات المرض-ناقلاته-مضيفاته لأجل ضبط علمي لتقييم مخاطر الآفات.

يستفيد من هذا التكوين الذي يمتد على أربعة أيام (3-4 فبراير بمكناس و6-7 فبراير بمراكش) عشرات الباحثين والأساتذة الباحثين والأطر الفلاحية المنتمية لمختلف المؤسسات والهيئات الزراعية المغربية وكذا لبلدان أخرى خصوصا تونس وصربيا.

نشر ضمن يوم دراسي / ندوة | Commentaires fermés